ARAB

البيان
يسمونها ‪المنشأة‬ لحجز الأجانب ولكن بعبارة اخرى ما هو المعنى الحقيقى لهذا المسمى‪؟‬
بعد ٧٠ عاماً يتم بناء معسكرات الإنتقال ‫.‬ توجد أربع المنشآت في  الجمهورية التشيكية حاليا و يجب القول إن أوضاع اللاجئين أصعب من أوضاع المسجونين. وقد أعلنت وزارة الداخلية إعتزمها  لزيادة عدد المخيمات. سبّبت تدخل نشطاء الفنانين فتح السجن الاسبق في قرية دراهونيتسي كمخيم الاجئين. نعتقد إن سبب الفتح للمخيم الوحيد هو  إهدار كرامة اللاجئين. لا نوافق على بناء الجدار و وضع السلك الشائك ومضايقة الأبرياء المنسوبين اليه‫.‬


[read more=”Read more” less=”Read less”]
   ‪ ‬
أخذنا من دراهونيتسي المكافأة المذمومة‫.‬

لقد حولناها إلى القطعة الفنية.مذا سوف نربحه نعطي لأشخاص الذين يواجهون السياسة العنصرية لهذه الدولة‫.‬
تقلّ السياج تزيد القلوب‫!‬

وزن ١٠٠كيلو.  ٢x٢متر
شباك بلاستيكي، صلب، سياج، يافطة بلستيكية

تعتبر دي-فينس مجموعة الفنانين الحرة الذين تجمعوا لاقامة العملية الفنية هذه. ليست مجموعتنا مرطبة بالدولة أو بالونظمة غير الحكومية. يبدأ باعلان هذا البيان الوزاد العلني.

السعر الاول هو ٢٠٠٠٠ يورو

ستمنح جميع الأموال التي سوف يتم تجميعها لمساعدة اللاجئين‫.‬ فأن عملية برمتها ستكون شفافة و ستعرض على موقعنا على الإنترنت‫.‬

اتصلوا بنا عبر البريد الالكتروني de‪-‬fence‪@‬riseup‪.‬net

البيان الصحفي
قمنا بانشاء المدخل بشكل القلب في سياج مخيم اللاجئين في قرية دراهونيتسي التي استقبلت الموجمة الأولى من لاجئين الحرب و الظلم‪.‬ قمنا بانشاء المدخل لأننا لا نوافق على اقامة منشآت الحجز ذات كفاءة عالية و التي يمنع اللاجئين من الحركة في أوربا.لا نوافق من الاساس على المخيم  في مكان السجون السابقة بلا حفنة من الحياء.

يحارث المخيم الذي حارسه ستون موظفين السجن مئة رجال الشرطة. جريمة اللاجئين هي رغب في الحياة الكريمة في المأمن. لا يعرف اللاجئون سبب حجزهم و متى سوف يتم إطلاق سراحهم.

لا يفهمون اللاجئين لغة سجّانهم و يأخذ الحرس كل أشيائهم الشخصية و حتى محاميلهم. و يحسبهم الحرس  كل مساء  و من الضروري أن اللاجئين يستيقظون  في وسط الليل. و بعدما يغادرون السجن بعد عدة شهور يحصلون على  أربعمائة كورونا لأن يستمروا في سفرهم. و ليست عند اللاجئين النقود الأخرى كثيرا لأنهم يدفعون الايجار سبعة الاف كورونا أسبوعيا في المخيم.

و لن نتفاجأ بأنهم يشكون من المعاملة مع سياسة الهجرة التشيكية و التي تعد واحدة من أسوء الأشياء التي قابلتهم منذ مغادرة بلادهم. والحقيقية أن عدد المخيمات يزيد في التشيك بحجة تهديد الأمن و يجب القول ان المخيمات  تشبهون معسكرات الإنتقال. ليس هدف المخيمات حل المشاكل الإجتماعية بلعكس هدفهم هو تشديد الخوف السخيف من الأجانب لأن الخوف  هو الفرض الأساسي لسيطرة الناس.

قمنا بانشاء المدخل بشكل القلب في سجن للاجئين خلال يوم العيد الوطني كرمز. نحتفل اقامة القلب المقصوص في السياج بالوطن التشيكي الذي بقول العنصريين يهدد غزو المسلمين الطماعين إلى الدم. نؤمن أن تدخلنا لن يكن وحيدا و أننا نشهد زيادة الأنشطة ضد سياسة الهجرة غير إنسانية في الجمهورية التشيكية.

Download in PDF

[/read]